وقع شبكة الحسيني يستعرض قالا وتدوينات السيد عبدالرح ن العزي الاعرجي الحسيني وكذلك الخد ات ال ساعدة التي يقد ها لل جت ع في ختلف ال جالات
انت هنا : الرئيسية » عام » ماهو العصر الفكتوري

ماهو العصر الفكتوري

العصر الفيكتوري هو العصر الذي يرجع لفترة حكم الملكة فيكتوريا ، من 20 يونيو عام 1837 حتى وفاتها في 22 كانون الثاني لعام 1901. وكانت هذه الفترة طويلة التي تتميز بالسلام والازدهار ، مع الشعور بالثقة بالنفس والوطنية اتجاه المملكة المتحدة . ويؤرخ بعض العلماء لبداية هذه الفترة من حيث الحساسيات والمخاوف السياسية في تأثيرها على قانون الإصلاح لعام 1832 . ويتضمن هذا العصر لحقول التاريخ الاجتماعي والأدب ، ويشير العصر الفيكتوري للحياة الثقافية التي تعود لوقت متأخر من هذا العصر ، مع التركيز على اللغة ، والأخلاقيات العالية والسلوك .العصر الفيكتوري

مرت العلاقات الدولية بفترة واحدة من السلام النسبي ، حيث تعرف هذه الفترة بإسم باكس بريتانيكا ، مع التقدم الاقتصادي ، والاستعمار ، وتوحيد الصناعة ، التي تعطلت مؤقتا أثناء حرب القرم في عام 1854، وفي نهاية الفترة التي شهدتها حرب البوير .

وعلى الصعيد المحلي ، كان جدول الأعمال الليبرالي على نحو متزايد مع عدد من التحولات في اتجاه الإصلاح السياسي التدريجي ، والإصلاح الصناعي واتساع امتياز التصويت . وظهر اثنين من الشخصيات الهامة ، وخاصة في تلك الفترة من التاريخ البريطاني لـ ” رئيس الوزراء بنيامين دزرائيلي وويليام جلادستون “، الذان غيروا مجرى التاريخ من حيث وجهات النظر المتناقضة ، ترأس دزرائيلي لحزب المحافظين القطيعي ، والتي كانت تفضله الملكة ، في حين كان جلادستون الليبرالي هو المنافس له ، والتي لم تثق فيه الملكة ، إلا أنه العصر الذي خدم المزيد من المصطلحات وأشرف علي الكثير من التطورات التشريعية العامة في تلك الحقبة .

وبالنسبة للسكان – تضاعف عدد سكان انجلترا بوويلز تقريبا من 16.8 مليون في عام 1851 م إلي 30500000 في عام 1901، كما ازداد عدد السكان في اسكتلندا بزيادة سريعة ، من 2.8 مليون في عام 1851 إلى 4.4 مليون نسمة في عام 1901، بينما إنخفض عدد سكان ايرلندا بشكل حاد ، من 8.2 مليون في عام 1841 إلى أقل من 4500000 في عام 1901، ويرجع ذلك إلى المجاعة الكبرى . وما بين عام 1837 و 1901 غادر حوالي 15 مليون مهاجر من الجزر البريطانية بشكل دائم ، بحثا عن حياة أفضل في الولايات المتحدة وكندا وجنوب أفريقيا ونيوزيلندا واستراليا وأماكن أخرى .
وخلال بداية تلك الحقبة التي شملت السياسة في مجلس العموم للمعارك بين الحزبين الرئيسيين : اليمينيون / الليبراليين والمحافظين ، وقاد هذه الأحزاب من قبل هذه الدولة البارزة ربا ملبورن ، السير روبرت بيل ، اللورد ديربي ، اللورد بالمرستون ، وليم غلادستون ، بنيامين دزرائيلي ، واللورد سالزبوري .

ومن المشاكل التي كانت في تلك الحقبة هي التي كانت متعلقة بالقاعدة الرئيسية الايرلندية والتي لعبت دورا كبيرا في الحياة السياسية في العصر الفيكتوري ، لا سيما في ضوء تقرير جلادستون لتحقيق تسوية سياسية في أيرلندا .

مميزات العصر الفيكتوري – ملكة فيكتوريا كانت الملكة في عام 1837 وذلك في سن ال 18، واستمرت لعهد طويل حتى عام 1901 ، ومن مميزات عصرها هو شعور الكثير بالسلم والازدهار وذلك مع السلام الدائم بدون حروب كبرى ، كما تميز ذلك العصر بالتواصل مع كل من بريطانيا في القوة الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية والثقافية ، حيث شهد عصرها في توسع الإمبراطوري البريطاني الثاني . ووصف المؤرخون لمنتصف العصر الفيكتوري خلال عام ” 1850-1870 ” في بريطانيا “بالسنوات الذهبية”، حيث تميز بالأزدهار ، وزاد الدخل القومي للفرد بنسبة النصف ، حيث يرجع الكثير من أسباب الازدهار في التصنيع المتزايد ، ولا سيما في مجال المنسوجات والآلات ، فضلا عن الشبكة العالمية للتجارة والهندسة التي حققت أرباح جيدة في التجار البريطانيين ، مع الصادرات إلي مختلف أنحاء العالم ، وكان هناك سلام في الخارج ” بصرف النظر عن حرب القرم القصيرة التي قامت خلال عام ، 1854-1856 ” ، بينما ساد السلام الاجتماعي في الداخل .

إلا أنه جاءت المعارضة على النظام الجديد . وقد صرح بورتر ، أنها بلغت ذروتها في الحركة الشارتية كحركة ديمقراطية بين الطبقة العاملة في عام 1848، ومن خلالها انتقل قادتها إلى المساعي الأخريين ، مثل النقابات والجمعيات التعاونية ، بينما تجاهلت الطبقة العاملة للمحرضين الخارجيين مثل كارل ماركس (الذين ظهروا في وسطهم ، وانضموا إلي الاحتفال بالأزدهار الجديد) .
وعادة ما أعترف أرباب العمل بالنقابات ، حيث وفرت الشركات للخدمات والرعاية لموظفيها بدءا من السكن والمدارس والكنائس والمكتبات ، والحمامات ، وقاعات الألعاب الرياضية ، وبذل الكثير من الإصلاحيين من الطبقة المتوسطة قصارى جهدهم لمساعدة تطلعات الطبقة العاملة ” حيث تتميز معايير الطبقة الوسطى بقدر كبير من” الاحترام ” .

وصرح بورتر : بأنه روح التحررية كانت منتشرة وسط الناس ، مع إحساسهم الدائم بالحرية ، وذلك مع إنخفاض الضرائب وبلغت القيود المفروضة من الحكومة إلى أدنى مستوياتها ، بينما لاتزال هناك مشكلة في بعض المناطق ، مثل أعمال الشغب في بعض الأحيان ، وخاصة بدافع المعاداة الكاثوليكية . كما كان المجتمع محكوم من خلال الارستقراطية لطبقة النبلاء ، مع السيطرة على المكاتب الحكومية العالية ، ومجلسي البرلمان ، والكنيسة ، والجيش .Victorian era

السكان في العصر الفيكتوري – مر العصر الفيكتوري بفترة من النمو السكاني لم يسبق لها مثيل في بريطانيا ، حيث ارتفع عدد السكان من 13.9 مليون في عام 1831 حتي 32500000 في عام 1901 ، وهناك عاملان contributary الكبرى كانت لمعدلات الخصوبة ومعدلات الوفيات ، وكانت بريطانيا أول دولة تخضع لعملية التحول الديموغرافي والزراعي والثورات الصناعية . وأعتبرت لاوث لندن بالبريد الملكي والسفر بالقطار من بيتربورو الشرق في عام 1845 م .

وكانت بريطانيا هي زمام المبادرة في النمو الاقتصادي والنمو السكاني السريع ، وفي ذلك الوقت ، يعتقد توماس مالتوس أن هذا النقص في النمو خارج بريطانيا بسبب “فخ مالتوس”. وكان السكان متجهين نحو التوسع الهندسي في حين أن النمو ببطء للموارد للتوصل إلى حد الأزمة ” مثل المجاعة والحرب ، أو الوباء ” التي من شأنها أن تقلل من عدد السكان إلى الحجم المستدام ، بينما نجت بريطانيا من ” فخ مالتوس” لأن الثورة الصناعية كانت ذات تأثير إيجابي على مستويات المعيشة .

معدلات الخصوبة – في العصر الفيكتوري ، ارتفعت معدلات الخصوبة عن كل عقد من الزمان حتى عام 1901، وهذا لعدة أسباب منها القدرة البيولوجية مع تحسين مستويات المعيشة ، حيث أرتفعت نسبة قدرة النساء بيولوجيا علي إنجاب الأطفال ، بالإضافة إلى وجود تفسير آخر محتمل وهو تفسير اجتماعي ، حيث ارتفع معدل الزواج في القرن ال19 ، مع زيادة نسبة المتزوجين في سن مبكر جدا حتى نهاية القرن . هناك واحدة من النظريات التي ترجح بأن الكثير من الرخاء سمح بتمويل الزواج ولتكوين الأسر الجديدة في ذلك الوقت أكثر مما كان في السابق . وتم قياس معدلات المواليد في الأصل من قبل “معدل المواليد الخام” أي عدد المواليد في السنة مقسوما على مجموع السكان ، وهذا هو في الواقع هو المقياس الواقعي ، بينما كانت الجماعات الرئيسية ومعدلات خصوبتها كانت غير واضحة ، ومن المرجح أنها كات متأثرة بشكل رئيسي من قبل التغيرات في التوزيع العمري للسكان ، حيث أنه كان يقيس متوسط معدل الخصوبة للنساء منذ أعمار الإنجاب .

معدل الوفيات – تغيرت معدلات الوفيات في إنجلترا إلى حد كبير خلال القرن ال19 ، حيث انتشر الوباء بإعتباره سبب كارثة ، بالإضافة إلى وجود مجاعة إنجلترا واسكتلندا في القرن ال19 – وكان هذا الوباء الكبير الذي لم يحدث من قبل في جميع أنحاء البلاد ، حيث كانت تسقط حالة وفاة لكل 1000 من السكان سنويا في إنجلترا وويلز من 21.9 من عام 1848-1854 إلى 17 حالة في عام 1901 ، إلا أن معدل الدخل كان متناسب مع الطبقة الاجتماعية ومع مدى التأثير الكبير على معدلات الوفيات بينما كانت الطبقات العليا غير متأثرة كثيراً مع أقل معدل للوفيات في القرن ال19 وذلك بالمقارنة عن الطبقات الفقيرة . بينما ارتفعت المعايير البيئية والصحية في جميع أنحاء العصر الفيكتوري ، وقد لعبت التحسينات في مجال التغذية أيضا دورا كبيراً ، على الرغم من ناقش مدى أهمية هذا . وتم تحسين أعمال الصرف الصحي ، كما زاد الأهتمام بنوعية مياه الشرب ، وبالتالي تم التحكم والسيطرة على الأمراض المنتشرة بنفس القدر

عن الكاتب

aza_aza_2003@yahoo.com'
عدد المقالات : 2436

© 2013 شبكة الحسيني

الصعود لأعلى