انت هنا : الرئيسية » 2017 » يناير » 02

كيف أستيقظ باكراً

طرق تساعدك على الاستيقاظ المبكّر لكلّ إنسان ساعة بيولوجية في داخله بمعنى أنّ الاستيقاظ يوميّاً في نفس الموعد يجعلك تستيقظ يوميّاً في نفس الموعد بدون الحاجة إلى منبه، ولكي تستيقظ مبكراً عليك القيام ببعض الخطوات؛ لأنّ فوائد الاستيقاظ باكراً كثيرة وتحمي من الإصابة بالكثير من الأمراض أهمّها مرض السكري كما تجنّبك الإحراج الذي تتعرّض له عند وصولك للعمل أو مكان الدراسة متأخّراً وحتى لو كنتِ ربّة منزل فمن المهم أن ...

إقرأ المزيد

كيف تبدأ يومك

مع غياب بدر الدّجى ورحيل الشّفق تاركاً وراءه عالماً وردياً مبشّراً بولادة يومٍ جديد وإشراقة شمسٍ مبتهجة، تبتسم الحياة ويُشرق الأمل وتعزف الطّبيعة مطلقةً سمفونيتها الرّائعة للكون بأكمله، إيقاعها مزيجاً من خيوط الشّمس الذّهبية وقطرات النّدى المتلألئة، ونسمات الهواء التي تُلاطف وريقات الأزهار، وتُمايل الأغصان مطلقةً صوت حفيف الأشجار، وزقزقة العصافير وأعذب تغاريد الطّيور والألحان، ليشدو الكون بأجمل طلّةٍ تُزيّن ...

إقرأ المزيد

كيف تبدأ حياتك من جديد

يتعرّض كثيرٌ من النّاس في حياتهم إلى انتكاسات أو يواجهون عقبات، وليس ذلك بالمستغرب فتلك سنّة الحياة وهذا ديدنها فليس كلّ ما في الحياة جميل أو ميسّر للإنسان؛ بل هناك صعوبات وتحدّيات تتطلّب من الإنسان أن يمتلك القوّة والصّبر حتّى يستطيع مواجهة تلك التّحديات والخروج منها بسلام، بل إنّ كثيرًا من التّحديات التي تواجه الإنسان ينبغي أن تعلّمه من العبر الكثير؛ بحيث لا يُقدم على الوقوع في الخطأ الذي وقع فيه مرّة أخر ...

إقرأ المزيد

خطوات حل المشكلات

دائماً ما نتعرّض في حياتنا للمشكلات التي قد تنشأ بسبب وجود خلافات بين طرفَين أو أكثر حول قضيّة معيّنة، وربّما ترتبط بأكثر من قضيّة، ولا تنحصر أسبابها في أسباب محدودة بل قد تتعدّد تلك الأسباب وتتداخل وتتعقّد، ويسعى الباحثون، والمحقّقون إلى حلّ هذه المشكلات بطريقة منظّمة لكي تُنصَف جميع الجهات، وترتبط بعض أساليب حلّ المشكلات بمجال الذّكاء الاصطناعيّ، وعلوم الكمبيوتر، والهندسة، والرّياضيّات، والطّبّ، والمشكلات ...

إقرأ المزيد

أهمية العمل في حياة الفرد

العمل هو مجهود حركيّ إراديّ وواعي يقوم به الفرد وذلك لإنتاج هدف معيّن قد يكون لمصلحة الفرد نفسه أو لمصلحة المجتمع ، ودائماً يوجد اختلاف في العمل من فرد لآخر فلكلّ فرد طاقته وقدرته المحدّدة التي تًحدّد طبيعة العمل الذي سيقوم به، فالعمل يجب أن يتناسب مع القدرة الجسديّة و العقليّة الخاصّة بكلّ فرد، وقد يكون أحد أسباب العمل للفرد هو تحصيل قوته وقوت عائلته، لذلك الفرد الذي لا يعمل يُعتبر غير فعال ويُعتبر عالة عل ...

إقرأ المزيد

كيف تغير نمط حياتك

يمر الكثير من الأشخاص بمختلف أعمارهم بأوقات معينة يجدون فيها أنفسهم ضائعين في روتين حياتهم اليومي المترافق مع الضغط النفسي والقلق الذي لا بعود لسبب معين وكما قد يأتيهم شعور بالملل متصاحب مع الضياع وفي مثل هذه الأوقات وأثناء مرور الفرد بهذه المراحل تجده يسير في يومه ينتظر بفارغ الصبر إنقضاءه ليبدأ يوم آخر ولكن تجده بعدها ينتظر إنقضاءه هو الآخر وقد تتخلل تلك الفترة أيام تحدث فيها أحداث مثيرة، ولكنها سرعان ما ...

إقرأ المزيد

أهمية التخطيط في حياتنا

أهمية تخطيط الموارد البشرية التخطيط لا نكاد نرى شيئاً من حولنا يخلو من التنظيم والترتيب ونرى ذلك جليّاً فيما أودعهُ الله في هذا الكون العظيم الذي أبدع خلقهُ وأتقن كلّ شيءٍ فيه، ومن هذا الملكوت والكون المنظور أمامنا يجب أن نأخذ الحكمة والعبرة منه وهيَ التخطيط والتنظيم والدقّة، فلا يوجد شيء نتج عن عبث أو بطريقة عشوائيّة، ومن هُنا يجب على الإنسان أن يُدرك أهميّة التخطيط وأن يسعى دائماً أن تكون جميع شؤون حياته ...

إقرأ المزيد

ذاكرتي ضعيفة ماذا أفعل

لقد خلق الله الإنسان في أحسن تصوير، كما أنّه منّ عليه بنعمة العقل، والتي ميّزه بها عن غيره من الكائنات الأخرى، ومن خلال نعمة العقل منح الإنسان الذاكرة التي يستطيع من خلالها تسجيل أحداث حياته، كما أنّها تساعده على تذكّر الأمور؛ أي إنّ الذاكرة لدى الإنسان هي وحدة التخزين التي يخزن عليها المعلومات والأحداث التي حدثت معه طوال حياته. حال الذاكرة هو حال جميع أعضاء الجسم والتي قد تصاب أحياناً ببعض الأمراض، أو ببعض ...

إقرأ المزيد

أوقات الفراغ وكيفية استغلالها

من أهمّ الإنجازات التي نحققها من إدارة الوقت هو الاستثمار الجيّد للوقت والراحة النفسيّة، وذلك بعدم تضييع الوقت بدون الاستفادة منه أو عمل شيء نافع، لكن أحياناً يقع بعض الأشخاص في أخطاء عند وضع جدول تنظيم الوقت، ممّا يسمح بوجود أوقات زائدة لا يعرف كيف يقضيها، ويعتبر وقت الفراغ سيف ذو حدين، فإن تم استغلاله بأشياء نافعة قد يكون سبب في تغيير حياة أصحابها وتحسين مستوى حياتهم وتطوير مواهبهم، وسنطرح في هذا المقال ط ...

إقرأ المزيد

كيف تعيش سعيداً

السعادة هي غاية ما يطلبُهُ الإنسان في حياته ، فكثير من الناس يلهثون وراء هذا الشعور وهذا الإحساس الذي لا يعادلهُ أي شعور في هذه الدنيا ، فترى الشخص الذي فقدَ سعادته وعاش حياتَهُ في كمدٍ وكَدرِ يفكّر في التخلّص من هذهِ الحياة ويصل به الألم النفسيّ أن يتمنّى الموت. تكون السعادة أحياناً سعادةً طبيعيّة نتيجة لظرفٍ ما ، أو لحدثٍ مُعيّن كنجاحِ أو فوز أو تخرّج من جامعة أو بحصول على وظيفة ... الخ ، وتكون أحيانا سعا ...

إقرأ المزيد

© 2013 شبكة الحسيني

الصعود لأعلى